الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأم الخامسة للنبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 68940

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 شوال 1426 هـ - 7-11-2005 م
  • التقييم:
3969 0 276

السؤال

أريد أن أعرف من هي الأم الخامسة للنبي صلى الله عليه وسلم، مع ذكر لباقي الأمهات بالترتيب؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأم الخامسة للنبي صلى الله عليه وسلم هي فاطمة بنت سعد العذرية من قضاعة وهي أم قصي جده الرابع، وأما أمهاته قبلها فهن: آمنة بنت وهب أمه المباشرة، وفاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية أم أبيه عبد الله، وسلمى بنت عمر بن الحارث من بني النجار من الخزرج (الأنصار) وهي أم جده عبد المطلب، وعاتكة بنت مرة بن هلال.. وهي أم هاشم (جد أبيه)، وقد سبق بيان أمهاته من الرضاعة في الفتوى رقم: 62806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: