الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دخول السلعة في ملكية البنك لابد منه لصحة المرابحة
رقم الفتوى: 6945

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 ذو القعدة 1421 هـ - 14-2-2001 م
  • التقييم:
4176 0 274

السؤال

ما حكم صورة المرابحة التالية: أطلب من البنك شراء سيارة فيطلب مني إحضار قيمة سيارة من إحدى الوكالات نقدا وبعد الاتفاق على القسط والمدة ومقدار الزيادة العائدة للبنك يعطيني شيكا باسم تلك الوكالة ومعه ورقة فيها أمر بتحويل السيارة إلى اسمي ويتم تحويل السيارة لصالحي مباشرة ولكن الشيك لم يكتب به اسمي؟ جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فالذي نراه في مثل هذه المعاملة أنها لا تجوز، وليست مرابحة بالمعنى الشرعي، والجائز من هذا هو أن ‏يكون البنك قد اشترى السيارة شراء تاماً بخيار أو دونه، واستقرت في ملكه ولو لفترة ‏قصيرة، بحيث لو تلفت خلال المدة ضمنها، ثم بعد ذلك باعها لك، ولا يضر حينئذ ألا ‏تسجل رسمياً باسم البنك، بل يمكن أن تسجل باسمك أنت مباشرة، وأما إذا اختل شيء من ‏هذا فإن المعاملة معاملة ربوية، ولا يؤثر في ربويتها كون البنك كتب الشيك باسم ‏الشركة، إذ لا يعد مجرد إصدراه شيكاً باسمها شراء منه. والله أعلم. ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: