الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة من خيل إليه أنه خرج منه شيء

  • تاريخ النشر:الجمعة 23 ذو القعدة 1421 هـ - 16-2-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 6961
13061 0 315

السؤال

عند الوضوء، دائما أعيد أكثر من ثلاث مرات مع أني متأكد أنه وسواس لأنه لم يخرج شي من المخرج فهل إذا سمعت صوتا وأكملت الصلاة تكون جائزة أرجوا التفصيل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن كان على يقين من غسل عضو من أعضاء الوضوء، واعتراه الوسواس، فالذي ينبغي عليه: أن يدع الوسواس ويعمل باليقين.
ومن أشكل عليه هل خرج منه شيء أو لا؟ وكان في صلاة، أو كان على وضوء فهو باق على أمره من صلاة، أو وضوء. ولا يخرج إلا إذا سمع صوتاً، أو وجد ريحاً، لما رواه البخاري ومسلم عن عباد بن تميم عن عمه أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل الذي يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة، فقال: "لا ينفتل، أو لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً".
وهذا إذا خرج الصوت من دبره، وأما إذا كان الصوت من بطنه فقط، ولم يخرج من دبره فلا شيء في ذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: