الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جلوس المسلم على مائدة فيها خمر
رقم الفتوى: 7179

  • تاريخ النشر:الجمعة 7 ذو الحجة 1421 هـ - 2-3-2001 م
  • التقييم:
25885 0 446

السؤال

1- طالب أدرس في إحدى الدول الأوروبيه فهل يجوز لي أن أكل في المطاعم التي يباع فيها الخمور...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فلا يجوز للمسلم الجلوس على مائدة تدار عليها الخمور لما أخرجه أحمد عن عمر والترمذي عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقعد على مائدة يدار عليها الخمر".
إذن فلا يجوز للمسلم الأكل في المطاعم التي يشرب وتباع فيها الخمور، لما في ذلك من تكثير سواد الفسقة، وإظهار الرضى بصنعهم، وغير ذلك من المفاسد، لكن إذا اضطررت إلى ذلك، فيجوز لك، بشرط الجلوس على مائدة لا يوجد عليها الخمر، أو تتحرى الأوقات التي لا يظهر هذا المنكر في تلك المطاعم.
قال ابن قدامة: وإن علم أن عند أهل الوليمة منكراً لا يراه، ولا يسمعه، لكونه بمعزل عن موضع الطعام، أو يُخْفُونه وقت حضوره، فله أن يحضر ويأكل. نص عليه أحمد. انتهى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: