الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تطويل الأظافر لرغبة الزوج
رقم الفتوى: 7214

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ذو الحجة 1421 هـ - 11-3-2001 م
  • التقييم:
9765 0 248

السؤال

ما حكم تطويل الأظفار لكن ليس بشكل كبير إذا كان الزوج يحب ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فتطويل الأظافر خلاف السنة، ففي الصحيحين أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "خمس من الفطرة الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط"، وذلك لأن إزالة هذه الأشياء من محاسن الإسلام الذي جاء بالنظافة والطهارة والتأديب والتهذيب، ليكون المسلم على أحسن هيئة، وأجمل صورة، فالإسلام لا يأمر إلا بالجميل، ولا ينهى إلا عن قبيح، وتقليم الأظافر مستحب كل أسبوع، وتركها لمدة تزيد على أربعين يوماً منهي عنه شرعا، أحب الزوج ذلك أم كرهه، لما رواه أحمد وأبو داود وغيرهما عن أنس رضي الله عنه قال: (وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الإبط، وحلق العانة، أن لا نترك شيئاً من ذلك أكثر من أربعين ليلة)، وعلى هذا فما دامت الأظافر لم تحمل وسخاً يخل بصحة الصلاة، ولم تتجاوز الأربعين يوماً فلا بأس بتركها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: