الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فسخ الخطبة لا يدخل في أبغض الحلال
رقم الفتوى: 7237

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو الحجة 1421 هـ - 13-3-2001 م
  • التقييم:
13133 0 329

السؤال

هل فسخ الخطبة مبغوض عند الله كبغض الطلاق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏
فلا حرج في فسخ الخطبة إذا كانت مجرد كلام ولم تصل إلى مرحلة العقد، حيث إن ‏فسخها ليس مبغوضاً عند الله تعالى كبغض الطلاق، لكن ينبغي التقيد بضوابط الشرع في ‏ذلك، لأن الاستهانة بأمر الخطبة وفسخها بدون مسوغ معتبر، يضير غالباً بالفتاة ‏وبسمعتها، ويعد من الأذى والظلم الذي ينبغي تحاشيه ما أمكن، والمسلم السوي لا ‏يرضى ذلك لقريباته، فكيف يرضاه لغيرهن؟!
وعلى من يريد فسخ الخطبة لسبب معتبر أن ‏يكون حكيماً في ذلك، وألا يجعل من ذكر العيوب ذريعة له إلى الفسخ.‏
والله أعلم.‏
‏ ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: