الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفاع عن الصحابي الجليل أنس بن مالك
رقم الفتوى: 72388

  • تاريخ النشر:الأحد 12 صفر 1427 هـ - 12-3-2006 م
  • التقييم:
5638 0 282

السؤال

أناس ليسوا على منهج أهل السنة والجماعة يتهجمون على أنس بن مالك رضي الله عنه وينعتوه بالكذب وأن سيدنا عليا دعا عليه فأصابه البرص، فما حقيقة ذلك، وكيف ندافع عن هذا الصحابي الجليل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الصحابي الجليل أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من أجلاء الصحابة وعلمائهم وكان من المكثرين في الحديث، وقد زكاه كثير من الصحابة منهم عمر وأبو هريرة وغيرهما كما في الإصابة لابن حجر، وقد نقل عنه الحديث كثير من أئمة التابعين وروى عنه المحدثون كالبخاري ومسلم وهذا يدفع اتهامه بالكذب، وقال فيه الذهبي في السير: الإمام المفتي المقرئ المحدث راوية الإسلام أبو حمزة الأنصاري خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد كان يحب عليا رضي الله عنه كما نقل ذلك صراحة عنه الذهبي في السير مع أنه ما كان يعرف عن الأنصار إلا مناصرة علي وحبه، وللرد على من سب الصحابة وبيان عدالتهم جميعاً ولمعرفة المزيد عن أنس، راجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 36106، 28835، 31128، 54708، 56164، 2429، 47533.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: