الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المتضمخ بالخلوق وحكم الشخير أثناء العمل وغيره
رقم الفتوى: 75705

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الآخر 1427 هـ - 4-7-2006 م
  • التقييم:
41799 0 284

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.اللهم لا تؤاخذني إن نسيت أو أخطأت. الإخوة الكرام أثابكم الله عن كل هذه الأسئلة، وجزاكم خير الجزاء، وبعد: سؤالي هو (ما هو المتضمس بالخلق ) وما حكم الدين في الرجل الذي يقوم بعملية الشخير عمداً متعمدا أثناء عمل أو غير ذلك . وهل ورد النهي في هذا اللفظ سواء في القرآن أو السنة المطهرة؟ أرجو منكم الإفادة في هذا الموضوع فإني جاهل به لعلي أفيد بعض الناس في هذا الأمر وجزاكم الله خير الجزاء .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعل السائل يسأل عن المتضمخ بالخلوق وهو الذي ورد في الحديث: ثلاثة لا تقربهم الملائكة جيفة الكافر والمتضمخ بالخلوق والجنب إلا أن يتوضأ. رواه أبو داود وحسنه الألباني، ومعنى المتضمخ في الحديث هو المتلطخ كذا في شرح عون المعبود لسنن أبي داود، وقال الألباني في السلسلة الصحيحة: والخلوق طيب مركب يتخذ من الزعفران وغيره من أنواع الطيب، وتغلب عليه الحمرة والصفرة، وإنما نهي عنه لأنه من طيب النساء كما في النهاية اهـــ  وبمثل ما تقدم قال المناوي في شرح الجامع الصغير.

وأما الشخير أثناء العمل فلا نعلم فيه نهيا شرعيا في القرآن والسنة، ولا نرى فيه حرجا إن لم يؤذ فاعله الناس به، أو يقصد به التشبه بأهل الفجور، وراجع في شخير النائم الفتوى رقم: 38452    .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: