الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة القرآن في المآتم
رقم الفتوى: 75790

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الآخر 1427 هـ - 6-7-2006 م
  • التقييم:
19246 0 349

السؤال

لدي سؤال بسيط : جدي رجل كبير وهو صاحب صوت جميل في القرآن ولا يستطيع أن يعمل أي عمل فيلجأ إلى قراءة القرآن في المآتم مع علمه بأنها بدعة كي يحصل على مال يعيش به وهو مؤذن مسجد وراتب الأذان بسيط لا يكفيه فما حكم عمله ؟
وجزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قراءة القرآن الكريم في المآتم وسرادق العزاء من البدع، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم : 59717 ، فتراجع ، وإذا تقرر أن فعل ذلك بدعة فإنه لا يجوز لهذا القارئ أن يفعل ذلك بحجة حاجته إلى المال وقلة ذات يده، فإن ما عند الله تعالى من الرزق لا يطلب بمعصيته كما في الحديث: إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله فإن الله تعالى لا ينال ما عنده إلا بطاعته . رواه أبو نعيم والطبراني وغيرهما .

فاكتساب الرزق بهذه الأعمال المبتدعة من المنكرات التي أولى الناس وأحقهم بهجرها أهل القرآن، فعلى أهل القرآن أن يبرهنوا على صدق توكلهم على الله عز وجل، وأن ينزلوا على أحكام القرآن في شؤونهم كلها .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: