الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مساعدة الآخرين يين الوجوب والاستحباب
رقم الفتوى: 75950

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 جمادى الآخر 1427 هـ - 18-7-2006 م
  • التقييم:
35803 0 371

السؤال

فضيلة الشيخ بارك الله في جهودكمسؤالي هو : هل يحاسب الشخص إذا لم يساعد شخصا آخر يحتاج لمساعدته؟ وهل يختلف الحكم إذا كان طلب منه المساعدة أو لم يطلبها ؟وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من قدر على مساعدة شخص محتاج احتياجا يؤدي إلى هلاكه أو إتلاف عضو منه أو ما أشبه ذلك من الحاجة فإنه يأثم بترك مساعدته إذا تعينت عليه، فهو كمن يمنع فضل الماء بفلاة عن ابن السبيل.

وقد نص بعض أهل العلم على أن الترك بمنزلة الفعل على الصحيح.

قال العلامة الشيخ سيد عبد الله الشنقيطي في المراقي:

......       والترك فعل في صحيح المذهب

كما نصوا على وجوب إنقاذ الغريق وما أشبهه ولو لم يطلب ذلك.

أما إذا لم تتعين عليه المساعدة أو كان الشخص غير محتاج إليها احتياجا يؤدي إلى تضرره، فإن لم يساعده في هذه الحالة لا يأثم إن شاء الله تعالى.

ولا شك أن مساعدة المسلم من أعظم القربات وأفضل الطاعات وخاصة إذا طلبها أو ظهر احتياجه لها، ولو بادر الشخص بالمساعدة فلا شك أن ذلك أفضل، وهو من باب المسارعة إلى فعل الخير والمسابقة فيه كما قال الله تعالى: فاستبقوا الخيرات.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه. رواه مسلم

وقال صلى الله عليه وسلم: خير الناس أنفعهم للناس. رواه الطبراني وصححه الألباني، وفي رواية: أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس.

وللمزيد من الفائدة نرجو أن تطلع على الفتويين: 53422، 74207.  

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: