الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في النية
رقم الفتوى: 76819

  • تاريخ النشر:الخميس 7 شعبان 1427 هـ - 31-8-2006 م
  • التقييم:
8546 0 260

السؤال

أنا شخص عانيت ولازلت أعاني من مسالة (النية) سواء في الوضوء أو الصلاة أو الغسل! وحتى وقت قريب كنت أعتقد أن النية هي التحدث بالصلاة أو بالوضوء أو بالغسل في القلب قبل أدائها، وهذا اعتقاد خاطئ طبعا، ولكن عندما بحثت عن ماهية النية اكتشفت أنها تعني الإرادة أو قصد الصلاة، وأن محلها القلب وما فهمته من هذا أنه بمجرد الوقوف على السجادة قاصداً الصلاة أكون قد نويت الصلاة، فهل هذا صحيح، وهل يجب علي أيضا تحديد وقت الصلاة (الفجر- العصر... ألخ)، أم يكفيني معرفة الوقت بمجرد دخوله، لأن استحضارها وأنا واقف استعداد للصلاة يعني التلفظ بها والتلفظ بدعة كما هو معروف لدي، وإذا كانت النية هي بالطريقة التي ذكرت أنا فمن يستطيع الصلاة بدون نية، لأني لا أتصور شخصا يقف على السجادة ثم يكبر تكبيرة الإحرام ولا يكون قاصداً الصلاة!؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كيفية النية في الصلاة هي كما ذكر الأخ السائل وهي أن يستحضر المصلي النية عند البدء بالصلاة، لكن يشترط تعيين الصلاة التي هو بصددها من ظهر أو عصر أوغيرهما، وكل ذلك بالقلب لا باللفظ ،أي بأن يستحضر بقلبه أنها ظهر أو عصر مثلاً.

والأمر كما قال الأخ السائل أن الإنسان لا يفعل الفعل إلا بنية أي بقصد ما، ولذلك قال بعض أهل العلم لو كلف الناس أن يعملوا عملاً بلا نية لكان تكليفاً بما لا يطاق، فالإنسان لا يقدر على عمل دون أن يقصد به شيئاً، ولكن البحث هنا: ما هو هذا القصد؟ فما تشترك فيه العادة والعبادة كالغسل مثلاً لا بد من قصد العبادة ليخرجه ذلك القصد عن كونه عادة، فقد يغتسل الجنب في وقت الحر للتبرد ولا يستحضر غير ذلك عند الغسل، فهذا لا يقع غسلاً عن الجنابة لأنه لم ينو، وهكذا. وما لا تشترك فيه العادة والعبادة تأتي النية للتميز بينه وبين العبادة الأخرى المشابهة له؛ كالصلاة تقع فرضاً ونفلاً والنية هي التي تميز ذلك، وتقع ظهراً وعصراً والنية هي التي تميز ذلك وهكذا، ولبيان أحكام النية في الصلاة طالع الفتوى رقم: 22021، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 43991، والفتوى رقم: 22773.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: