الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قبول المرأة مالا من رجل أجنبي عنها
رقم الفتوى: 76897

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 شعبان 1427 هـ - 5-9-2006 م
  • التقييم:
8537 0 218

السؤال

أنا ليبية الجنسية ومقيمة فى ليبيا وكنت دائمة المشاركة في منتديات خليجية وآخرها منتدى سعودي وكنت دائما مشرفة لمنتدى إسلامى ويتم إختيارى وفقا لردودي ومواضيعي ولله الحمد ، آخر منتدى شاركت به كانت بيني وبين مستشار المنتدى وهو سعودي الجنسية مراسلات بخصوص التواقيع وكان يحترمني جدا لأني كنت فارضة احترامي وهو يكبرني بكثير ومتزوج وعنده أطفال ، المهم استشرته في مسألة خاصة وما قصر وطلبت منه رقم جواله لعلي أحتاجه لاستشارته وما قصر اتصلت عليه للسؤال عن حاله 3 مرات تقريبا وعلم من خلال حديثي بأن حالتي المادية ضعيفة. سؤالي : طلب مني أن أسأل أحد المصارف عندنا عن الطريقة التى يتم بها إرسال مبلغ معين من السعودية لشخص في ليبيا أنا أعلم بأني المقصودة وقبل أن أرد عليه هل أوافق على عرضه من أجل سداد دين كاسر ظهري يعنى لو وافقت سأقوم بسداد ديني لا غير ، مع العلم بأني أدري بأن الشرع لا يقر أي علاقة بين شاب وفتاة إلا في الإطار الشرعى وهو الزواج ولكن غلبت علينا شقوتنا فاللهم اغفر وارحم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج عليك في قبول المال من هذا الرجل، من باب الهدية، فالهدية جائزة عموما لما في البخاري وغيره عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : كان يقبل الهدية ويثيب عليها .  ومن حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لو دعيت إلى كراع لأجبت، ولو أهدي إلي ذراع أو كراع لقبلت . وهي جائزة من الرجل الأجنبي إلى المرأة الأجنبية والعكس، روى مسلم عن أنس بن مالك : قال تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل بأهله قال فصنعت أمي أم سليم حيسا فجعلته في تور فقالت: يا أنس اذهب بهذا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل: بعثت بهذا إليك أمي وهي تقرئك السلام وتقول: إن هذا لك منا . قال الشوكاني رحمه الله في نيل الأوطار عند شرح هذا الحديث:  (والحديث فيه جواز إرسال الصغير إلى من يريد المرسل دعوته إلى طعامه وقبول الهدية من المرأة الأجنبية ومشروعية هدية الطعام) انتهى .

وقال ابن العربي رحمه الله في أحكام القرآن:( وأما الهدية المطلقة للتحبب والتواصل فإنها جائزة من كل واحد، وعلى كل حال . ) انتهى.

هذا من حيث قبول الهدية، يبقى مسألة العلاقة بينك وبين هذا الرجل الأجنبي،  فننصحك بتقوى الله عز وجل، وقطع هذه العلاقة، وإذا كان هناك حاجة في الكلام معه، فلتكن على قدر الحاجة، مع التزام الأدب، والأخلاق الإسلامية في تخاطب المرأة مع الرجل الأجنبي، وكان الله في عونك. وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 17502 .

والله أعلم .  


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: