الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام يوم النصف من شعبان هل يمنع عذاب القبر
رقم الفتوى: 76986

  • تاريخ النشر:الخميس 14 شعبان 1427 هـ - 7-9-2006 م
  • التقييم:
6026 0 235

السؤال

هناك كثير ممن يدعون أنه من صام ليلة نصف شعبان عفي من عذاب القبر، فهل هذه الحكاية صحيحة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نعلم حديثاً صحيحاً عن النبي صلى الله عليه وسلم خاصاً بصيام ليلة النصف من شعبان، ولا أن صيامه يقي من عذاب القبر، والثابت في فضل هذه الليلة هو: أن الله عز وجل يطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن. رواه ابن ماجه وابن حبان وصححه الألباني.

وأما صيام يوم النصف من شعبان فإنه يشرع صيامه على أنه من الأيام البيض التي يسن صيامها من كل شهر، كما هو موضح في الفتوى رقم: 11244.

وانظر الفتوى رقم: 2072 حول بدعية تخصيص يوم النصف من شعبان بصيام، والفتوى رقم: 1584 في تخصيص هذا اليوم بنوعٍ من العبادات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: