الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقصير الشعر وجزه عند التحلل من الإحرام

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 رمضان 1427 هـ - 17-10-2006 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 78121
2194 0 174

السؤال

من المعلوم لدينا أن الحلق بعد العمرة أو الحج ثوابه أكبر من التقصير، والسؤال هو: هل ثواب التقصير يختلف باختلاف درجة التقصير، أي هل من يقصر شعره إلى درجة قريبة من الحلق أفضل أم أن الأمر متساو؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تقصير الشعر للتحلل من الإحرام ليس على درجة واحدة في الفضل، بل يتفاوت فيه، فمن جز شعره من أصوله ليس كمن أخذ منه قدر أنملة مثلاً، قال الباجي في المنتقى شرح الموطأ عن الأخذ من أطراف الشعر: وقد قال مالك أنه يجزئه، وإنما أراد المبالغة في ذلك على وجه الاستحباب، وأن يبلغ به الحد الذي يقرب من أصول الشعر، وهو الذي يوصف بالجز. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: