الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطريق إلى معرفة أحوال رواة الحديث
رقم الفتوى: 78166

  • تاريخ النشر:الخميس 27 رمضان 1427 هـ - 19-10-2006 م
  • التقييم:
2213 0 193

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
سؤالي هو: ما هي المسالك التي يتعرف من خلالها على دقة راوي الحديث؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن طريق التعرف على ثقة الراوي وقبول روايته وعدم ذلك يرجع فيها إلى كتب التراجم والتواريخ والطبقات والجرح والتعديل، وكتب مصطلح الحديث وشروح متونها.... أو بسؤال أهل العلم من أهل الاختصاص، ومن أهم الكتب في هذا الموضوع (تهذيب الكمال للمزي، وسير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي، وطبقات ابن سعد، وطبقات النسائي، والتاريخ الكبير والصغير للإمام البخاري..)، وللمزيد عن من تقبل روايته ومن لا تقبل نرجو أن تطلع على الفتوى رقم: 11055.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: