الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

للمصلي أن يدعو بعد التشهد بما شاء
رقم الفتوى: 7861

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 صفر 1422 هـ - 1-5-2001 م
  • التقييم:
50377 0 1186

السؤال

تقريبا في كل صلاة بعد التشهد الأخير أقرأ الدعوات الواردة في السؤال ، مرة خطر ببالي: هل يجوز الدوام على هذه الدعوات؟ هل هي بعيدة عن البدعة؟ ما رأي الشرع؟ الدعوات في التشهد الأخير من الصلاة: ربنا نعوذ بك من عذاب النار، ونعوذ بك من عذاب القبر، ونعوذ بك من فتنة المحيا والممات، ونعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال. اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا. اللهم اشفنا وعافنا وارحمنا. ربنا اكفنا بحلالك عن حرامك، وأغننا بفضلك عن من سواك واقض عنا الدين وأغننا من الفقر. ثم السلام من الصلاة. أقرأ الدعوات بصيغة الجماعة وذلك بنية شمل أهل بيتي كلهم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن الدعاء بعد التشهد وقبل السلام بما شاء المسلم من خيري الدنيا والآخرة مستحب ‏مطلقاً، سواء كان مأثوراً أو غير مأثور، فعن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه ‏وسلم علمهم التشهد، ثم قال في آخره: " ثم لتختر من المسألة ما تشاء" رواه مسلم.‏
ولكنه بالمأثور أفضل. والجزء الأول من الدعاء -الذي ذكر السائل أنه مواظب عليه- من أصح ما ‏ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع، أي بعد التشهد الأخير وقبل السلام ‏فعن أبي هريرة قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا فرغ أحدكم من التشهد ‏الآخر فليتعوذ بالله من أربع من عذاب جهنم، ومن عذاب ‏القبر ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر المسيح الدجال" رواه مسلم.
وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم كان يدعو في الصلاة " اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ ‏بك من فتنة الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، اللهم إني أعوذ بك من المأثم ‏والمغرم" متفق عليه. وكذلك قراءة الدعاء بصيغة الجمع بغية شمول الأهل والمسلمين مستحبة ومطلوبة شرعاً.‏
إلا أن الصيغة التي ذكر السائل، وهي: " ربنا نعوذ بك من عذاب النار لا توافق لفظ ‏الحديث الذي تقدم ذكره آنفاً.‏
أما باقي الدعوات الواردة في نص السؤال فليست مما ورد الدعاء به بعد التشهد وقبل ‏السلام، والأكمل أن تبدأ بما ذكرنا من الأدعية الواردة، ثم تثني بما أعجبك من الدعاء، ‏لقوله صلى الله عليه وسلم "ثم لتختر من المسألة ما تشاء". والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: