الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يقوم مقام فرضية الحج عمل
رقم الفتوى: 79579

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ذو القعدة 1427 هـ - 11-12-2006 م
  • التقييم:
8072 0 332

السؤال

أنا فتاة ليس لدي القدرة مادياً لقضاء مناسك الحج على الرغم من أنني متمنية الذهاب لزيارة قبر رسولنا الكريم وأحلم كل يوم بزيارة تلك البقعة الطاهرة، لذلك بما أنني لا أستطيع الذهاب إلى الحج أريد أن أعرف بعض الأذكار وا لتسابيح و.... التي تمكنني من الحصول على نفس الثواب الذي يحصل عليه الحاج من استجابة الدعاء وغفران الذنوب و...وأنا أجلس في منزلي .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحج لا يجب على الشخص إلا إذا توفرت لديه شروط الاستطاعة والتي تقدم بيانها في الفتوى رقم: 22472،  والفتوى رقم: 12664.

والحج له فضائل عظيمة، فمن حيث سقوط الفرض ليس هناك من الطاعات ما يقوم مقامه، ومن حيث الثواب فقد ثبت أن من صلى الصبح في جماعة وجلس في مصلاه حتى تشرق الشمس ثم صلى ركعتين كتب له ثواب حجة وعمرة. ففي سنن الترمذي من حديث أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تامة تامة تامة. قال أبو عيسى: هذا حديث حسن غريب، وحسنه الشيخ الألباني.

وكون هذه الطاعة تعدل ثواب حجة لا يعني أنها تعادل الحج في كل شيء كمغفرة الذنوب -مثلا- كما سبق في الفتوى رقم: 54394،  وراجعي أيضا الفتوى رقم: 17018.

وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم لا يشرع شد الرحال إليها، بل تكون تبعا لزيارة مسجده صلى الله عليه وسلم، وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 54526.

ولا علم لنا بنوع من أنواع الذكر يعدل ثوابه ثواب الحج، مع أن ذكر الله تعالى كله فضله عظيم وثوابه جزيل، وراجعي الفتوى رقم: 59782.

وبإمكانك أن تحولي حياتك كلها إلى عبادة بامتثال أوامر الله تعالى واجتناب نواهيه وفعل ما استطعت من الطاعات مع الإخلاص فيها لله تعالى، حتى الأعمال العادية من أكل وشرب ونوم يمكن تحويلها إلى عبادة إذا صحت النية فيها وكانت موافقة لشرع الله تعالى، وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 58107.

ومن فضل الله تعالى وجوده وكرمه أنه لم يحدد لمغفرة الذنوب واستجابة الدعاء مكانا بعينه لا يغفر لأحد إلا فيه، ولا زمانا كذلك، ولكن متى تاب المرء توبة نصوحا واستغفر ربه وأناب إليه غفر له، وراجعي الفتوى رقم:17160، والفتوى رقم: 28748.  وكذلك الدعاء متى تحققت الشروط وانتفت الموانع استجاب الله تعالى للداعي في أي زمان أو مكان، وراجعي الفتوى رقم: 2395.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: