الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة الفائتة تؤدى عند ذكرها، وتأخيرها لا يجوز
رقم الفتوى: 7966

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 صفر 1422 هـ - 9-5-2001 م
  • التقييم:
43671 0 397

السؤال

هل صحيح أنه لا يجوز أن تصلى أكثر من صلاة قضاء مع الفرض؟ يعني لو فاتتني صلاة العصر والمغرب وأذن العشاء ، هل يجوز أن أصلي العصر والمغرب قضاء ثم العشاء ، أم فقط صلاة المغرب مع العشاء وتؤجل صلاة العصر لليوم اللاحق وتصلى قبل صلاة العصر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فقد أجمع المسلمون على وجوب قضاء ما فات من الصلاة: نسياناً، أو نوماً، لقوله عليه ‏الصلاة والسلام: "من نسي صلاة أو نام عنها فليصل إذا ذكرها" رواه مسلم وكذلك إن ‏تركها عمداً على مذهب الجمهور. وعليه فإن قضاء الصلاتين واجب على الفور حسب ‏الاستطاعة في أي ساعة من ليل أو نهار، مع مراعاة الترتيب بين الفوائت، أملاً في استدراك ‏ما فات قبل حلول الأجل. وفي هذه الصورة ينبغي صلاة الفرضين قبل صلاة العشاء ‏للخروج من الخلاف؛ وإلا ففي أقرب وقت. وأما تأخير العصر أو غيرها من الصلوات المفروضة لوقتها من اليوم ‏القابل فلا يجوز، لما فيه من عدم المسارعة. والإخلال بالترتيب.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: