الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أداء تحية المسجد في حجرة ضمنه
رقم الفتوى: 80877

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 محرم 1428 هـ - 12-2-2007 م
  • التقييم:
3580 0 251

السؤال

سؤالي: بتوفيق من الله وله الحمد يوفقني في بعض الأحيان أني أذهب للمسجد قبل الأذان ببعض الوقت، ولكن عند حضوري أجد المسجد (البيت) الذي تقام فيه الجماعة مقفلا لأن المؤذن لم يحضر بعد، وتوجد حجرة صغيرة ضمن المسجد بها فرش للصلاة، فهل يجوز لي صلاة تحية المسجد بهذه الحجرة، وهل تجزئ عن صلاتها داخل المسجد الذي تقام فيه الصلاة بعد فتح المسجد، أفيدونا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنهنئك بما وفقك الله له من الذهاب إلى المسجد مبكراً فهذه نعمة من الله تعالى وتوفيق منه، ثم إذا كانت تلك الحجرة تعتبر جزءاً من المسجد بحيث كانت مخصصة للصلاة فأداء ركعتي التحية فيها يكفيك عن أدائهما في المسجد بعد فتحه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 17822.

وإن كانت غير مخصصة للصلاة بل لبعض مصالح المسجد بحيث تجعل فيها قناديل المسجد ونحوها مثلاً ففي هذه الحالة لا تأخذ حكم المسجد ول،ا تجزئ فيها تحيته، ففي شرح الدردير ممزوجاً بمختصر خليل المالكي متحدثاً عن بعض الأماكن التي لا تجزئ فيها الجمعة لأنها لا تعتبر جزءاً من المسجد: وشبَّه في عدم الصحة قوله (كبيت القناديل) لأنه محجور (وسطحه) ولو ضاق (ودار وحانوت) متصلين إن كانا محجورين؛ وإلا صحت. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: