الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشهد ابن مسعود أصح حديث في التشهد
رقم الفتوى: 8643

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ربيع الأول 1422 هـ - 18-6-2001 م
  • التقييم:
38250 0 376

السؤال

ما الصيغة الصحيحة للتحية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث في التشهد صحيحة، وأقواها - باتفاق المحدثين - حديث ابن مسعود قال: " كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فنقول: السلام على الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله هو السلام، ولكن قولوا: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا، وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله" رواه الشيخان، وأصحاب السنن، وغيرهم.
قال مسلم: أجمع الناس على تشهد ابن مسعود، لأن أصحابه لا يخالف بعضهم بعضاً.
وقال الترمذي والخطابي وابن عبد البر، وابن المنذر: تشهد ابن مسعود أصح حديث في التشهد، ومن الصيغ الصحيحة في التشهد ما رواه مسلم عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم ولفظه " التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله تعالى وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله " وقد اختار هذا اللفظ الإمام الشافعي رحمه الله لكثرة ألفاظه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: