الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحقيق المقال في كتاب مسند السراج
رقم الفتوى: 92963

  • تاريخ النشر:الخميس 5 صفر 1428 هـ - 22-2-2007 م
  • التقييم:
3873 0 305

السؤال

ما ذا رأيكم في كتاب مسند السراج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن مسند السراج هو مسند الإمام محمد بن إسحاق بن إبراهيم الثقفي النيسابوري وهو أحد المحدثين الكبار سمع من البخاري وإسحاق بن راهويه وقتيبة بن سعيد وغيرهم، قيل عنه إنه كتب عن ألف وخمسمائة وزيادة وحدث عنه البخاري ومسلم خارج الصحيحين وأبو حاتم الرازي وابن أبي الدنيا وابن خزيمة وابن حبان.

وقال عنه الخطيب: كان من المكثرين الثقات الصادقين الأثبات عني بالحديث وصنف كتبا كثيرة وهي معروفة مشهورة.

وهذا الكتاب ليس مسندا من المسانيد المرتبة حسب أسماء الصحابة كمسند الإمام أحمد ومسند بقي بن مخلد والطيالسي وغيرها بل إنه سمي مسندا لكون أحاديثه مسندة، وهو مرتب على الأبواب، وقد حققه وخرج أحاديثه الشيخ الأستاذ إرشاد الحق الأثري وطبع في الباكستان، وبالنظر في التحقيق يعلم أن الكتاب يحوي الأحاديث المسندة وكثير منها صحيح أو حسن وقد يوجد منها ما هو ضعيف.

ومما يدل على أهمية الكتاب كثرة نقل الحافظ ابن حجر في الفتح منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: