الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزوجت رجلا ثم علمت أنه متبنى
رقم الفتوى: 94882

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الأول 1428 هـ - 16-4-2007 م
  • التقييم:
6651 0 220

السؤال

مشكلة عويصة جدا جدا مسألة تتعلق بالجنة أو النار. أشكركم جزيل الشكر على هذا البرنامج , ويشرفني الاتصال بك فضيلة الشيخ جزاك الله كل خير , أما بعد : أنا رجل متزوج ولي ولد, توفي أبي ورثت منه البيت بنسبة 7/8 وأمي ورثت 1/8 لأني الابن الوحيد لهذه الأسرة, قبل عام من هذا التاريخ عرفت الحقيقة بأني يتيم تبنتني هذه الأسرة, أخرجوني من ملجأ الأيتام نسبوني إليهم مع أن نسبي معروف. فضيلة الشيخ :1 - هل يجوز لي شرعا أن أرث هذا البيت من هذا الأب الذي منحني لقبه (منتسب إليه) رغم أني لست من صلبه, إن كنت ليس لي الحق في الميراث ماذا أفعل ؟ إن فقدت البيت أين أذهب أنا وعائلتي ؟ فضيلة الشيخ هذا الأب لديه إخوة و أخوات مع العلم أنه كان في حياته دائما يقول لي هذا بيتك . 2 - أعرف أن التبني حرام لقوله تعالى: ( ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَ مَوَالِيكُمْ ). ورُوِيَ فِي الصَّحِيح عَنْ سَعْد بْن أَبِي وَقَّاص وَأَبِي بَكْرَة كِلَاهُمَا قَالَ سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي أن مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : ( مَنْ اِدَّعَى إِلَى غَيْر أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَم أَنَّهُ غَيْر أَبِيهِ فَالْجَنَّة عَلَيْهِ حَرَام ) . وَفِي حَدِيث أَبِي ذَرّ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول: (لَيْسَ مِنْ رَجُل ادَّعَى لِغَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمهُ إِلَّا كَفَرَ ). بعد قراءتي لهذين الحديثين أنا جد خائف لا أعرف ماذا أفعل ؟ هل أكمل على هذا اللقب غير أصلي مع العلم أن كل المستندات والأوراق (عقد الزواج, بطاقة إثبات الهوية, شهادات الدراسة, شهادات العمل......) كلها تحت هذا اللقب ( النسب غير أصلي ) وأصبح كافرا وأدخل النار؟ كما ورد عن رسول الله في هذين الحديثين. أم أغير وأعود لنسب الصحيح وأغير كل ما يتعلق بالمستندات والأوراق (عقد الزواج, بطاقة إثبات الهوية, شهادات الدراسة, شهادات العمل......) . 3/ أهل الزوجة يقولون بأننا ( أنا وأمي _غير الحقيقية_) خدعناهم ؟ ! مع العلم أنني والله لا أعلم بالحقيقة إلا بعد الزواج لكن الأم تعلم وتعرف أنها أخذتني من ملجأ الأيتام وهي التي دفعتني لإرث البيت. 4/ هل زواجي صحيح ؟ 5/ ما حكم الشريعة الإسلامية في هذين الأبوين اللذين عوضاني عن الآباء الحقيقيين ؟ هل من كفارة إن أخطآ؟ أريد الأجوبة بالتفصيل جزأكم الله كل خير لأنها مسألة تتعلق بالجنة أو النار. بارك الله فيك فضيلة الشيخ وجزأكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإننا لا نزيدك علما بتحريم التبني في الإسلام؛ لأنك جئت بما يكفي من النصوص الصحيحة الدالة على ذلك.

وفيما يتعلق بموضوع الإرث، فإنه لا يجوز لك شرعا أن ترث هذا البيت ولا غيره من متروك ذلك الرجل الذي تبناك؛ لأن الله تعالى قد حدد المستحقين للإرث، وبين نصيب كل منهم. فمن أخذ من ذلك شيئا ممن لم يكن من الورثة فإنه يكون قد أخذ حق غيره، ولا يخفى ما في ذلك من الإثم.

وأما الذي عليك أن تفعله هو أن تسلم البيت إلى أصحابه، فإن رضوا بسكنك فيه فذلك، وإلا وجب عليك الخروج منه والبحث عن مأوى بالإيجار أو غيره، في انتظار أن تتدبر أمورك.

ثم اعلم أن إخوة مالك البيت هم الورثة الشرعيون لما يبقى بعد نصيب الزوجة إذا لم يكن ثمت من هو أقرب منهم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجل ذكر. كما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما.

وفيما يتعلق بتغيير اسمك في الأوراق الرسمية فالواجب أن تصححه وتجعله موافقا للواقع، إلا إذا عجزت عن ذلك، فيكفيك -حينئذ- أن تغيره في معاملتك مع الناس. ولك أن تراجع في هذا فتوانا رقم: 27155.

ولا حرج عليك فيما يقوله أهل الزوجة بأنك خدعتهم، وكذا الحال في متبنيتك إذا كان كتمانها عنهم للواقع هو لأنهم لم يسألوا عنه؛ لأن من حقها أن تكتم أي عيب لم تسأل عنه.

وعلى أية حال، فإن هذا الأمر لا يؤثر على صحة النكاح، ولكن المرأة إذا ثبت أنها قد غُرت بنسبك، وكانت حالتك مخلة بالكفاءة، فإنه يكون لها الخيار في فسخ النكاح والإبقاء عليه. وإن لم تكن حالك مخلة بالكفاءة فلا يكون لها الخيار. قال في المغني: فإن غرها بنسب فبان دونه، وكان ذلك مخلا بالكفاءة، وقلنا بصحة النكاح فلها الخيار، فإن اختارت الإمضاء فلأوليائها الاعتراض عليها، وإن لم يخل بالكفاءة فلا خيار لها؛ لأن ذلك ليس بمعتبر في النكاح، فأشبه ما لو شرطه فقيها فبان بخلافه.

وأما عن الزوجين اللذين عوضاك عن الأبوين الحقيقيين، فليس من شك في أنهما قد أخطآ بإنكار الحقيقة عنك، مما ترتب عليه جميع ما ذكرته، وسيكون قد ترتب عليه أيضا بعض الأمور الأخرى كاختلائك بمتبنيتك وملامستها وغير ذلك مما لا يحل لك منها. ولكنهما مع ذلك يستحقان عليك الكثير، لما قاما به من رعايتك وحفظك والإنفاق عليك زمن احتياجك وغير ذلك...، فالواجب أن تدعو لهما بالرحمة والمغفرة، وأن تصل متبنيتك ما بقيت على قيد الحياة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: