الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية الله تعالى في المنام
رقم الفتوى: 95018

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 ربيع الآخر 1428 هـ - 18-4-2007 م
  • التقييم:
3441 0 219

السؤال

انفصلت عن زوجي بسبب موت الأطفال بالأمراض الوراثية....ورأيت في المنام أني رجعت لزوجي وأن الله ينظر إلينا وهو غير راض على الرجعة لأني حملت أيضا بطفل مريض.... ما هو تفسير رؤية الله
علما بأن طليقي يريدني أرجع له وقلت له الحلم وقال لي هذا من الشيطان.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف أهل العلم في جواز رؤية الله- عز وجل- في المنام فقال بعضهم:

الله موجود وما به امترا    * وكل موجود يصح أن يرى

والخلف في الجواز في الدنيا وفي   * نوم وفي الوقوع للهادي قُفي

وقد رجح المحققون جواز الرؤية في النوم، وسبق بيان ذلك وأقوال أهل العلم حوله في الفتوى رقم:8271.

وبخصوص ما رأيت فإننا نعتذر عن تفسيره، وبإمكانك أن تعرضيه على أهل الاختصاص في تعبير الرؤى .

وبخصوص الأمراض الوراثية فإنه إذا ثبت بالتجربة أو إخبار الطبيب الثقة أنها تنتقل إلى الأولاد فلا ما نع من رفض رجوع الزوجة إلى مطلقها إذا كانت قد خرجت من العدة، بل إن ذلك قد يكون أولى لها إذا كانت ترجو أن تجد من يتزوج بها، أما إذا كانت لم تخرج من العدة فلا يحق لها رفض الرجوع إذا أراده الزوج.

 وللمزيد عن الزواج والأمراض الوراثية نرجو أن تطلعي على الفتوى رقم: 62379.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: