الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة من عليه ديون للناس وله عليهم ديون

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 ربيع الآخر 1428 هـ - 25-4-2007 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 95249
3534 0 238

السؤال

سؤال في الزكاة، لدي مبلغ موفر بقيمة 400.000 د ج، ديون لم تدخل بقيمة 26.800 د ج، 4 رؤوس من الغنم، ديون على عاتقي: والدي المرحوم مدان عنده بـ 130000 د ج، علما بأنه منذ وفاته أخرجت مرة واحدة زكاة هذا الدين، وعلي دين بقيمة 8000 د ج، سؤالي: ما هي زكاة أموالي أو كيفية إخراجها؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالواجب عليك زكاة مالك كل سنة إذا كان نصاباً وحال عليه الحول، وإن كانت قد مرت عليك سنين لم تزكه فيها، فالواجب عليك الآن هو الاجتهاد والتحري في تحديد أول سنة تم فيها النصاب ووجبت عليك فيها الزكاة، والنصاب ما يعادل قيمة أدنى النصابين 85 جراماً من الذهب أو 595 جراماً من الفضة، ويمكنك معرفة ذلك بسؤال صاحب محل ذهب عن قيمة الذهب، وسؤال صاحب محل فضة عن قيمة الفضة، وما دام عليك ديون للناس ولك عليهم ديون فهناك طريقة سهلة لحساب المال وإخراج زكاته وهي: أن تنظر كم عندك من المال وكم لك من الديون على الناس وتضمهما، ثم تنظر كم عليك من الديون فتخصمها من مجموع المال وتزكي الباقي إن بلغ نصاباً وحال عليه الحول إن لم يكن عندك مال آخر لا تجب فيه الزكاة، وتراجع لتفصيل ذلك الفتوى رقم: 42173.

ويشترط في زكاة الدين الذي لك أن يكون مرجو السداد وإلا فلا تجب زكاته إلا إذا قبضته وتزكيه لسنة واحدة ولو مكث عند المدين سنين.

وأما الغنم فلا زكاة فيها إلا إذا كنت اشتريتها بقصد التجارة فتقومها إذا حال عليها الحول قبل بيعها وتضم قيمتها إلى ما معك من المال ثم تزكي الجميع.

وأما الدين الذي لك على والدك أو له عليك فلم يتضح لنا حقيقته، وعلى كل حال فهو إن كان لك على والدك فهو من جملة ديونك وحكمه حكم الدين، وإن كان لوالدك عليك فهو أيضاً من جملة الديون التي عليك للغير فتخصمها من مالك إن لم يكن عندك ما تجعله في مقابلها من أموال أخرى كما سبق، ولا تدخل حصتك من الإرث من والدك في الدين لأنك تملكها بموته إن لم تكن عليه ديون تمنعك من الإرث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: