الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من خرج منه مني باحتلام أو استمناء أو جماع وجب عليه الغسل
رقم الفتوى: 953

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو الحجة 1424 هـ - 25-1-2004 م
  • التقييم:
12663 0 354

السؤال

السلام عليكم.. أحيانا أكون خارج المنزل وأسكن أحد الفنادق وينزل مني المني . ويصعب علي الغسل في الفندق. فهل يمكنني أن أغير ملابسي بدلا من ذلك وها أعتبربذلك قد طهرت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فمن خرج منه مني باحتلام أو استمناء أو جامع أهله أو فكر أو نظر فإنه يجب عليه أن يغتسل غسل الجنابة فيغسل جميع الجسد ولا يكفي تغيير الملابس.      ودليل وجوب الغسل من المني ما رواه أحمد وابن ماجه والترمذي وصححه عن علي رضي الله عنه قال: كنت رجلا مذاءً فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "في المذي الوضوء وفي المني الغسل". والمني ماء دافق يخرج عند اللذة الكبرى، وأما المذي بالذال فهو الذي يخرج عند اللذة الصغرى ويجب منه غسل الذكر فقط مع غسل ما أصاب البدن منه أو الثوب.
والله تعالى أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: