الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مما يعلم للمهتدين الجدد
رقم الفتوى: 95461

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ربيع الآخر 1428 هـ - 30-4-2007 م
  • التقييم:
973 0 154

السؤال

أخي الفاضل وسيدي الشيخ، خادمتي أثيوبية مسيحية تريد أن تسلم رغبة منها، وأريد المساعدة من رغبتها الكبيرة في الدخول في الإسلام طلبت مني مساعدتها وأنا أريد المساعدة منكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الدخول للإسلام يجب التعجيل به قبل مباغتة الموت، فعليكم أن تلقنوها الشهادتين وتبينوا لها معناها، وتعلموها الغسل والصلاة وتحضوها على القيام بالغسل وصلاة الفريضة الحاضرة، وعلموها ماتيسر من أحكام الدين، فإن لم يمكنكم تعليمها فاذهبوا بها إلى مركز قطر للتعريف بالإسلام أو إلى مركز ضيوف الرحمن فإن فيها دعاة خبراء باللغات، وسيساعدونكم إن شاء الله تعالى في الموضوع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: