الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفاع عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب
رقم الفتوى: 95618

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الآخر 1428 هـ - 7-5-2007 م
  • التقييم:
8260 0 270

السؤال

سمعت أن عمر رضي الله عنه تسلق جدار بيت امرأة كانت تغني ، ودخل بيتها لينهاها عن فعلها ، فاعترضت المرأة على دخوله بدون استئذان وعلى انتهاكه حرمتها الشخصية ، فما كان من عمر رضي الله عنه إلا أن ندم على فعله وطلب من المرأة أن تسامحه .فهل هذه الرواية صحيحة أم مكذوبة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نجد لهذه القصة أثراً في كتب السنة ودواوينها ، وأمارات الكذب عليها ظاهرة،وعمر ـ رضي الله عنه ـ وأرضاه من أعلم الناس بقوله تعالى :" {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون}[" (النور :27 ) بل ذكر أهل العلم في أسباب النزول أنه دخل غلام على عمر وهو نائم فقال عمر: " لوددت أن الله عز وجل نهى آباءنا وأبناءنا وخدمنا أن يدخلوا علينا هذه الساعات إلا بإذن فنزل قوله تعالى :" يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم" الآية .

وعمر هو الذي ثبت عنه ـ رضي الله عنه ـ أنه قال : تعلموا سورة البقرة وسورة النور فإن فيهن الفرائض . رواه الحاكم في المستدرك فلا يمكن لمن كان على هذه المنزلة الرفيعة من العلم والأدب أن يتسور على امرأة أو يدخل بيتها من غير استئذان .

والوارد عن عمر في هذا الشأن هو ما رواه عبد الرزاق وسعيد بن منصور وغيرهما وملخصه هو أن عمر خرج ليلة يعس ( يحرس الناس من اللصوص والمفسدين ) فسمع امرأة وهي تقول :

تطاول هذا الليل واسود جانبه       وأرقني ألا خليل ألاعبه

فلولا الذي فوق السماوات عرشه     لزلزل من هذا السرير جوانبه .

فحفظ المكان فلما أصبح أرسل يسأل عن هذه المرأة ( وقيل إنه أحضرها عنده ) فلما استكشف عن أمرها قيل له إن زوجها ذهب في الغزو فأرسل إليها عمر امرأة تسكن معها حتى يأتي زوجها ثم كتب طالباً إحضار الزوج حتى جاء إليه.  ثم دخل على حفصة رضي الله عنها وسألها كم تصبر المرأة عن زوجها فقالت ستة أشهر ، فاصدر أمراً بألا يتأخر غاز عن أهله أكثر من ستة أشهر وطبق ذلك على جميع البعوث .          

والله أعلم . 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: