الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تلاوة القرآن أفضل أم تلاوة الباقيات الصالحات
رقم الفتوى: 96891

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 جمادى الأولى 1428 هـ - 12-6-2007 م
  • التقييم:
6458 0 264

السؤال

هل قراءة المرء مما حفظ من القرآن في أوقات الفراغ في وسائل النقل مثلا تعتبر ذكرا لله، أو أن ذكر الله لا يكون إلا بالباقيات الصالحات? جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن قراءة القرآن تعتبر من الذكر، وقد سمى الله سبحانه وتعالى القرآن ذكراً، فقال الله تعالى: وَهَذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ {الأنبياء:50}، وقال تعالى: ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ {آل عمران:58}، بل تلاوة القرآن أفضل من تلاوة الباقيات الصالحات؛ كما يدل عليه الحديث الذي رواه أحمد في مسنده عن سمرة مرفوعاً: أفضل الكلام بعد القرآن أربع، وهن من القرآن لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. وذكر الله سبحانه وتعالى ليس محصوراً بالباقيات الصالحات، وانظر الفتوى رقم: 40227 في تعريف الذكر لغة واصطلاحاً.

إلا أننا ننبه إلى أنه لا ينبغي رفع الصوت بتلاوة القرآن في الأماكن التي تكثر فيها المعاصي، وذلك توقيراً لكتاب الله تعالى، وانظر الفتوى رقم: 65770.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: