الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب إطالة السجود
رقم الفتوى: 97402

  • تاريخ النشر:الأحد 16 جمادى الآخر 1428 هـ - 1-7-2007 م
  • التقييم:
4465 0 290

السؤال

أصادف امرأة بالمسجد كل يوم بعد الانتهاء من صلاة المغرب فتأخذ القرآن بيدها تصلي وتقرأ سورا منه ثم تبقى واقفة لمدة ليست بقليلة وتقرأ من القرآن الذي تمسكه بيدها وبعد ذلك أراها تسجد سجدة طويلة جدا وتحت بطنها توجد مسبحة طويلة يمكن أن يكون طولها مترا فماذا يعني هذا دخلت مرة المسجد ولما وجدت نفسي وحدي معها وهي أخذت مكانا آخر المسجد خفت منها وغادرت المسجد
فما هي هذه الصلاة؟ وهل يحق لي أن أغادر المسجد لما تكون هي تقوم بصلاتها هذه.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الوقت من أوقات صلاة النافلة وقراءة المتنفل من المصحف لا حرج فيها كما لا حرج في إطالة السجود، وعليه، فلا نستطيع أن نقول إلا أن ما تقوم به هذه المرأة نافلة عادية ليس فيها ما يدعو إلى استنكارها أو الانزعاج منها ومغادرة المسجد من أجلها، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 1722 ، والفتوى رقم:609، والفتوى رقم: 45972، والفتوى رقم: 27572.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: