الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من ساعد والده في بناء المنزل هل حصته من الميراث كنصيب إخوته
رقم الفتوى: 97674

  • تاريخ النشر:الخميس 27 جمادى الآخر 1428 هـ - 12-7-2007 م
  • التقييم:
1260 0 115

السؤال

لقد اشترى أبي رحمه الله منزلا ب 13000000 مائة و ثلاثون ألف دينار جزائري وهذا المنزل بناؤه غير كامل فقمت بتكميل ما يخصه بحوالي 20000000 مائتي ألف دينار جزائري مع أني كنت أقوم بأشغال بيدي في تكميل هذا المنزل للاستقرار فيه مع أخي . لدي 05 أخوات متزوجات و أخ متزوج و لديه مسكنه الخاص
السؤال: هل نصيبي في الميراث مثل إخوتي أم أكثر.
لكم الشكر والله يعينكم على الاجتهاد في المسائل المطروحة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فإن كنت أكملت بناء البيت ناويا مساعدة والدك والهبة له فإن البيت بكامله يعتبر ملكا للأب ويشترك في ميراثه جميع الوارثين حسب حصصهم المفروضة، وأما إن كنت أكملته بنية الرجوع على الوالد بما أنفقت فإن لك الحق في مقابل ذلك، ويمكن أن تراجع المحاكم الشرعية لإثبات الحق لك إن كان عندك ما يثبته، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 50327، 32659، 47572.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: