الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الميراث إذا كان قد اكتسب بطريق غير شرعي
رقم الفتوى: 97941

  • تاريخ النشر:الخميس 12 رجب 1428 هـ - 26-7-2007 م
  • التقييم:
2006 0 187

السؤال

تحية طيبة لكل العاملين في الموقع وكل من ساهم في هذا العمل
لقد ورث والدي من جدي قطعة أرض أظن ان جدي اشتراها من مال غير حلال .
أفيدوني ما العمل . جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا لم يوجد يقين بكون الأرض الموروثة مشتراة من مال حرام فلا حرج في تملكها لأن الأصل شراؤها بحلال ولا ينتقل عن ذلك الأصل إلا بيقين.

وإن حصل يقين باشترائها من مال حرام فهو في ذمة الجد وتكون الأرض المذكورة من جملة تركته لكن لابد من رد هذا المال قبل قسمة التركة، فإن عُرِف مالك ثمن الأرض وجب رده إليه إن كان حيا أو إلى ورثته إن كان ميتا، وإن لم يعرف مالكه وجب التخلص منه بصرفه في بعض وجوه الخير كبناء المستشفيات أو كفالة الأيتام ونحو ذلك، وإن كان بعض ثمنها مختلطا وعرف القدر الحرام رد إلى مالكه إن عُرف وإلا تصدق به، وإن لم يعرف القدر الحرام فليجتهد في تقديره، وجاز تملك الباقي بعد رد الحرام إلى صاحبه إن عُرف أو التصدق به. وراجع الفتوى رقم:  9616.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: