الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لفظة "الشارع" ليست اسما من أسماء الله الحسنى
رقم الفتوى: 98450

  • تاريخ النشر:الخميس 10 شعبان 1428 هـ - 23-8-2007 م
  • التقييم:
8279 0 249

السؤال

أرجو التوضيح هل عبارة (الشارع) من أسماء الله أو من أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ترد على لسان بعض الفقهاء على أنها منسوبة لله وترد تارة أخرى على أنها لرسول الله، فأرجو توضيح الحق في ذلك؟ ولكم الشكر.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

إن كلمة (الشارع) ليست من أسماء الله تعالى ولا من أسماء رسوله صلى الله عليه وسلم، وإنما هي صفة لمن سن الشرع أو من يحق له وضع الشرائع.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله عز هو المشرع وهو سبحانه وتعالى الذي يحق له وضع الشرائع لخلقه، كما قال الله تعالى: أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ {الأعراف:54}، وقال تعالى: إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ  {الأنعام:57}، وقال تعالى: شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ... {الشورى:13}، فالله تعالى هو المشرع في محكم كتابه أو على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا {الحشر:7}، ومن هنا فإن كلمة الشارع تأتي دائماً على ألسنة العلماء أو في نصوصهم ويراد بها المشرع وهو الله عز وجل أو رسوله صلى الله عليه وسلم باعتبار أنه صلى الله عليه وسلم هو المبين لما شرعه الله لعباده، وليس القصد منها أنها اسم من أسماء الله أو أسماء الرسول لأن أسماء الله وأسماء رسوله توقيفية ولم يرد في شيء منها هذا الاسم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: