الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم البناء في الأراضي الزراعية
رقم الفتوى: 99352

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 رمضان 1428 هـ - 25-9-2007 م
  • التقييم:
9382 0 277

السؤال

نحن فى مدينه لا يوجد بها كردون مباني مطلقا والناس مضطرون للبناء في أراضي زراعية قريبة من المباني فأنا أقوم بشراء قطعة أرض زراعية (فدان أو أكثر) ثم أقوم بتبويرها وتقسيمها وبيعها كأرض مباني، مع العلم بأن قوانين الدولة تمنع التبوير، فما حكم الشرع في شراء الأرض الزراعية وتبويرها لبناء بيت لعائلتي أو للاتجار بها؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

يلتزم بالقوانين التي تفرضها الدولة ما دامت تصب في مصلحة الناس.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا يوجد في الشرع ما يمنع من البناء في الأراضي الزراعية، كما لا يوجد ما يمنع من بيعها لمن يبني فيها ما لم يعد ذلك بالضرر على الناس فيمنع في هذه الحالة من باب منع الضرر لحديث: لا ضرر ولا ضرار. رواه ابن ماجه.

كما أن للدولة إذا رأت المصلحة في منع البناء في الأراضي الزراعية أن تصدر قوانين تمنع ذلك، وعلى الناس أن يلتزموا بهذه القوانين ما دامت قائمة على مصلحة حقيقية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: