الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزوجت حديثا وزوجتي تتألم من الجماع وهي الآن حامل، فبم تنصحونني؟
رقم الإستشارة: 2278416

26366 0 294

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير على هذا الموقع الذي فيه خير للناس جميعاً.

أنا متزوج فى شهر مارس، وعند بداية الجماع كانت زوجتي تتألم من عملية الإيلاج، ولا يحدث استمتاع لها وأنا كذلك؛ بسبب خوفي عليها لمدة أسبوع ونصف، وفي أواخر الأسبوع الثاني قل الوجع قليلاً، وبعد الأسبوع الثاني لم تحدث عملية إيلاج أثناء الجماع، وذلك بعدما رزقنا الله بحمل.

والآن هي -والحمد لله- في الشهر الرابع ولم تحدث عملية إيلاج من يوم 20/3 تقريباً، فقد علمت أنه إذا لم يحدث إيلاج لمدة كبيرة يكون الألم كما كان يوم الزفاف (أي يكون المهبل قد رجع إلى الوضع الطبيعى له بدون غشاء البكارة)، وقد كنت مسافراً أيضاً.

فهل يوجد شيء يسهل عملية الإيلاج حتى لا تتألم، ولا يؤثر على العملية الجنسية لها، ولا يؤثر كذلك عليها وعلى الحمل؟ أرجو الرد.

أعتذر للإطالة عليكم، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في مثل تلك الحالات لا بد من التريث والهدوء عند الجماع وخاصة عند الإيلاج؛ حتى لا تخاف الزوجة فتقبض عضلات الحوض أكثر، فيصعب الإيلاج! مع ضرورة الإكثار من المقدمات كي يحدث بلل جيد للمهبل عند الزوجة؛ وبالتالي يسهل الإيلاج. وأخيراً: من الأفضل استخدام ملين أو مرطب عند الإيلاج مثل (K- Y gel) بحيث يتم دهان كمية بسيطة على رأس العضو؛ فيسهل هذا كثيراً من الإيلاج بإذن الله.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا بنت ليبيا

    السلام عليكم