الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الفرائض

1390 - ( 5 ) - حديث : { أنه صلى الله عليه وسلم ورث بنت حمزة من مولى لها }. النسائي وابن ماجه من حديثها . وفي إسناده ابن أبي ليلى [ ص: 174 ] القاضي ، وأعله النسائي بالإرسال وصحح هو والدارقطني الطريق المرسلة . وفي الباب عن ابن عباس أخرجه الدارقطني .

( تنبيه ) :

صرح الحاكم في المستدرك في هذا الحديث بأن اسمها أمامة ، ورواه أحمد في مسنده من طريق قتادة ، عن سلمى بنت حمزة فذكره . قال البيهقي : اتفق الرواة على أن ابنة حمزة هي المعتقة ، وقال إبراهيم النخعي : توفي مولى لحمزة بن عبد المطلب ، فأعطى النبي صلى الله عليه وسلم ابنة حمزة النصف طعمة ، قال : وهو غلط ، قلت : قد روى الدارقطني من حديث جابر بن زيد ، عن ابن عباس : { أن مولى لحمزة توفي وترك ابنته ، وابنة حمزة ، فأعطى النبي صلى الله عليه وسلم ابنته النصف ، وابنة حمزة النصف }. وجاء في مصنف ابن أبي شيبة أنها فاطمة ، وأخرجه الطبراني في الكبير أيضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث