الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المطلب بن زياد

المطلب بن زياد ( بخ ، س ، ق )

ابن أبي زهير الثقفي . وقيل : القرشي . مولاهم . وقيل : مولى جابر [ ص: 333 ] بن سمرة السوائي . وكان جابر من حلفاء بني زهرة ، فمن ثم قيل له : القرشي . من كبار المحدثين بالكوفة ولد قبل المائة .

وروى عن : زياد بن علاقة ، وإسماعيل السدي ، وأبي إسحاق ، وعبد الله بن محمد بن عقيل ، وعبد الملك بن عمير ، وإسحاق بن إبراهيم بن عمير مولى ابن مسعود ، وزيد بن علي بن الحسين ، وليث بن أبي سليم ، وطائفة . وما هو بالمكثر ولا بالحافظ ، لكنه صدوق ، صاحب حديث ومعرفة .

حدث عنه : ابن المبارك ، ويوسف بن عدي ، وأبو الوليد الطيالسي ، وأحمد ، وإسحاق ، وابن معين ، وأبو بكر بن أبي شيبة ، وعثمان أخوه ، وسويد بن سعيد ، وأبو غسان النهدي ، ومحمد بن عبد الله بن نمير ، وأبو سعيد الأشج ، وشريح بن يونس ، وإبراهيم بن موسى الفراء ، وسفيان بن وكيع ، وعلي بن الحسن التميمي الرازي ، وكراع ، وأبو هشام الرفاعي ، وهارون بن إسحاق الهمداني ، وخلق . قال أحمد وابن معين : ثقة . وقال أحمد : لم ندرك بالكوفة أكبر منه ، ومن عمر بن عبيد . وقال أبو حاتم : لا يحتج به . وقال أبو داود : هو عندي صالح . [ ص: 334 ] وقال عيسى بن شاذان : عنده مناكير . قلت : روى له البخاري في " الأدب " له ، وابن ماجه ، والنسائي في الخصائص من " سننه " . قال مطين : مات سنة خمس وثمانين ومائة .

أخبرنا محمد بن يعقوب الأسدي ، وابن عمه أيوب بن أبي بكر ، وإسماعيل بن عميرة ، وأحمد بن مؤمن ، وعبد الكريم بن محمد بن محمد ، وبيبرس المجدي ، ومحمد بن علي بن الواسطي ، قالوا : أخبرنا إبراهيم بن عثمان ، وأخبرنا أبو المعالي الأبرقوهي ، أخبرنا محمد بن أبي القاسم المفسر ، ومحمد بن إبراهيم بن معالي ، وصفية بنت عبد الجبار ، وسعيد بن ياسين ، وعمر بن بركة ، وأنجب بن أبي السعادات ( ح ) وأخبرنا سنقر بن عبد الله الحلبي ، أخبرنا عبد اللطيف بن يوسف ، وأنجب الحمامي ، وعلي بن أبي الفخار ، وعبد اللطيف بن محمد ، ومحمد بن محمد بن السباك ، قالوا جميعا : أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقي ، وزاد إبراهيم بن عثمان فقال : وأخبرنا علي بن عبد الرحمن الطوسي ، قالا : أخبرنا مالك بن أحمد الفراء ، أخبرنا أحمد بن محمد بن موسى الصلتي ، حدثنا إبراهيم بن عبد الصمد إملاء ، حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا المطلب بن زياد 55 ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : كنت عند جابر في بيته ، وعلي بن الحسين ، ومحمد ابن الحنفية ، وأبو جعفر ، فدخل رجل من أهل العراق ، فقال : أنشدك بالله إلا حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثير من جهينة ومزينة [ ص: 335 ] وغفار ، فخرج علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خباء أو فسطاط ، فأشار بيده ثلاثا ، فأخذ بيد علي -رضي الله عنه- فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه . هذا حديث حسن عال جدا ، ومتنه متواتر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث