الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الألف مع التاء وما يثلثهما

والأتاء بفتح الهمزة لغة فيهما وطريق ميتاء على مفعال والأصل ميتاي أو ميتاو فقلب حرف العلة همزة لتطرفه والمعنى يأتيها الناس كثيرا مثل دار محلال أي يحلها الناس كثيرا ويقال لمجتمع الطريق ميتاء ولآخر الغاية التي ينتهي إليها جري الفرس ميتاء أيضا وتأتى له الأمر تسهل وتهيأ وتأتى في أمره ترفق وأتوته آتوه إتاوة بالكسر رشوته وآتيته مالا بالمد أعطيته وآتيت المكاتب أعطيته أو حططت عنه من نجومه وآتيته على الأمر بمعنى وافقته ، وفي لغة لأهل اليمين : تبدل الهمزة واوا فيقال واتيته على الأمر مواتاة وهي المشهورة على ألسنة الناس وكذلك ما أشبهه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث