الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع

قل الله أي الذي له الإحاطة الكاملة أعلم منكم بما لبثوا ثم علل ذلك بقوله تعالى: له أي وحده غيب السماوات والأرض يعلمه كله على ما هو عليه، ولا ينسى شيئا من الماضي ولا يعزب عنه شيء من الحاضر، ولا يعجز عن شيء من الآتي، فلا ريب فيما يخبر به.

ولما كان السمع والبصر مناطي العلم، وكان متصفا منهما بما لا يعلمه حق علمه غيره، عجب [من ذلك -]بقوله تعالى: أبصر به وأسمع ولما كان القائم [بشيء -]قد يقوم غيره مقامه إما بقهر أو شرك، نفى ذلك فانسد باب العلم عن غيره إلا من جهته فقال تعالى: ما لهم أي لهؤلاء السائلين ولا المسؤولين الراجمين بالغيب من أصحاب الكهف من دونه وأعرق بقوله تعالى: من ولي يجيرهم منه أو بغير ما أخبر به ولا يشرك أي الله في حكمه أحدا فيفعل شيئا بغير أمره أو يخبر بشيء من غير طريقه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث