الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنبيه إذا ثبت أن في الغنيمة مال مسلم أو ذمي

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وله بعده أخذه بثمنه )

ش : قال ابن الحاجب فإن ثبت بعد القسم فلمالكه - إن شاء - أخذه بثمنه إن علم [ ص: 377 ] وإلا فبقيمته ، قال في التوضيح : له أخذه بالثمن أي بالقدر الذي قوم به في الغنيمة ، قال صاحب [ ص: 378 ] الاستذكار وغيره : وسواء دخله عند ربه زيادة أو نقص ، فإنه إنما يأخذه بسبب قديم ، ثم قال : وإن لم يعلم ذلك القدر أو لم يشتره أخذه بالقيمة ابن راشد ، وتكون القيمة يوم القسمة ، وهو مقتضى كلامهم ، انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث