الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قضاء الصلوات الأولى فالأولى

573 74 - حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن هشام قال: حدثنا يحيى هو ابن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن جابر قال: جعل عمر يوم الخندق يسب كفارهم وقال: يا رسول الله ما كدت أصلي العصر حتى غربت قال: فنزلنا بطحان فصلى بعدما غربت الشمس ثم صلى المغرب .

التالي السابق


هذا الحديث قد مر في باب من صلى بالناس جماعة قبل هذا الباب بباب وأخرجه هناك، عن معاذ بن فضالة، عن هشام، عن يحيى، وهاهنا عن مسدد، عن هشام الدستوائي، عن يحيى بن أبي كثير وقال بعضهم: ويحيى المذكور فيه هو القطان وكذا قال الكرماني، قلت: هو غلط لأن البخاري صرح فيه بقوله: ( يحيى ) هو ابن أبي كثير ضد القليل واسم أبي كثير صالح [ ص: 95 ] ابن المتوكل . وقيل غيره، وإنما قال البخاري بلفظ: هو لأنه ليس من كلام هشام بل من كلام البخاري ذكره تعريفا له وهو غاية الاحتياط في رعاية ألفاظ الشيوخ. قوله: ( جعل عمر )، جعل هنا من أفعال المقاربة التي وضعت للشروع في الخبر، وهو يعمل عمل كاد إلا أن خبره يجب أن يكون جملة، وقوله: ( يسب ) جملة خبره. قوله: (كفارهم) أي: كفار قريش ولكونه معلوما جاز عود الضمير إليه من غير سبق ذكره، وفي رواية معاذ بن فضالة : فجعل يسب كفار قريش . قوله: ( حتى غربت الشمس ) هذه الرواية صريحة في فوات العصر عنه، وقد استوفينا الكلام فيه بجميع تعلقاته هناك فارجع إليه، والله أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث