الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ق ي ل

ق ي ل : ( القائلة ) الظهيرة يقال : أتانا عند القائلة . وقد يكون بمعنى ( القيلولة ) أيضا وهي النوم في الظهيرة ، تقول : ( قال ) من باب باع و ( قيلولة ) أيضا و ( مقيلا ) فهو ( قائل ) وقوم ( قيل ) مثل صاحب وصحب و ( قيل ) أيضا بالتشديد . و ( القيل ) شرب نصف النهار ، يقال : ( قيله فتقيل ) أي سقاه نصف النهار فشرب . و ( أقاله ) البيع ( إقالة ) وهو فسخه . وربما قالوا : ( قاله ) البيع بغير ألف وهي لغة قليلة . و ( استقاله ) البيع ( فأقاله ) إياه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث