الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 34] ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب .

ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات أي: من قبل مجيء موسى بالحجج البينة [ ص: 5167 ] والبراهين النيرة، على وجوب عبادته تعالى وحده. كقوله: أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار فما زلتم في شك مما جاءكم به أي: مع ظهور استقامته الكافية في الدلالة على صحة ما جاءكم به، فلم يزل يقررها: حتى إذا هلك أي: مات: قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا أي: يقرر حججه. فقطعتم من عند أنفسكم، بعدم إرسال الله الرسول، مع الشك في إرسال من أعطاه البينات، من فرط ضلالكم: كذلك يضل الله من هو مسرف أي: في التشكيك عند ظهور البراهين القطعية: مرتاب أي: شاك مع ظهور لوائح اليقين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث