الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مراسلته رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى النجاشي

جزء التالي صفحة
السابق

1647 - مراسلته رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى النجاشي

4303 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا أحمد بن عبد الجبار ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابن إسحاق قال : " كان اسم النجاشي مصحمة وهو بالعربية عطية ، وإنما النجاشي اسم الملك ، كقولك كسرى وهرقل .

قال ابن إسحاق : هذا كتاب من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلى النجاشي : " بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب محمد رسول الله إلى النجاشي الأصحم عظيم الحبش . سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله ورسوله ، وشهد أن لا [ ص: 528 ] إله إلا الله وحده لا شريك له ، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ، وأن محمدا عبده ورسوله ، أدعوك بدعاء الله ، فإني أنا رسول الله ، فأسلم تسلم يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله ) الآية ، فإن أبيت فعليك إثم النصارى " .

لم يتابع محمد بن إسحاق القرشي على اسم النجاشي أنه مصحمة فإن الأخبار الصحيحة المخرجة في الكتابين الصحيحين بالألف والكتاب إليه في كتاب رسول الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث