الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا

جزء التالي صفحة
السابق

وقال الذين كفروا ربنا أرنا اللذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين

وقال الذين كفروا وهم متقلبون فيما ذكر من العذاب. ربنا أرنا اللذين أضلانا من الجن والإنس يعنون فريقي شياطين النوعين المقيضين لهم الحاملين لهم على الكفر والمعاصي بالتسويل والتزيين. وقيل: هما إبليس وقابيل فإنهما سنا الكفر والقتل بغير حق ، وقرئ "أرنا" تخفيفا كفخذ في فخذ. وقيل: معناه: أعطناهما. وقرئ باختلاس كسرة الراء. نجعلهما تحت أقدامنا أي: ندسهما انتقاما منهما. وقيل: نجعلهما في الدرك الأسفل. ليكونا من الأسفلين أي: ذلا ومهانة أو مكانا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث