الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ولو شهدت القابلة ، أو الأم على الاستهلال تقبل في حق الغسل والصلاة عليه ; لأن خبر الواحد في باب الديانات مقبول إذا كان عدلا .

وأما في حق الميراث فلا يقبل قول الأم بالإجماع ; لكونها متهمة لجرها المغنم إلى نفسها ، وكذا شهادة القابلة عند أبي حنيفة ، وقالا : تقبل إذا كانت عدلة على ما يعرف في موضعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث