الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما أدراك ما ليلة القدر

ولما علم من السياق تعظيمها بعظمة ما أنزل فيها وبالتعبير عنها بهذا، قال مؤكدا لذلك التعظيم حثا على الاجتهاد في إحيائها لأن [ ص: 179 ] للإنسان من الكسل والتداعي إلى البطالة ما يزهده في ذلك: وما أدراك أي وأي شيء أعلمك وأنت شديد التفحص ما ليلة القدر أي لم تبلغ درايتك وأنت أعلم الناس غاية فضلها ومنتهى علي قدرها على ما لك من سعة العلم وإحاطة الفكر وعظيم المواهب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث