الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في إزالة النجاسة

جزء التالي صفحة
السابق

وذيل امرأة مطال للستر ورجل بلت يمران بنجس يبس يطهران بما [ ص: 68 ] بعده .

التالي السابق


( و ) كمصيب ( ذيل ) ثوب ( امرأة ) حرة أو أمة وقيل حرة فقط يابس ( مطال للستر ) لا للزينة والفخر ولا عن مصيب المبلول ولا عن مصيب ذيل رجل ( و ) كمصيب ( رجل ) بكسر فسكون ( بلت ) بضم الموحدة وشد اللام نعت " رجل " ( يمران ) أي الذيل اليابس والرجل المبلولة ( بنجس ) بفتح الجيم أي عين النجاسة كبول وزبل أو متنجس أي عليه ( يبس ) بفتح الموحدة مصدر يبس بكسرها بمعنى اسم فاعل أي يابس أو بكسرها صفة مشبهة كفرح بكسر الراء منونا نعت نجس .

( يطهران ) أي الذيل الجاف والرجل المبلولة طهارة لغوية ( بما ) أي موضع [ ص: 68 ] طاهر يمران عليه ( بعده ) أي مرورهما بالنجس اليابس وسواء رفعت الرجل عنه بسرعة أو بعد طول على تأويل ابن اللباد المعتمد وتأوله غيره برفعها عنه بسرعة فإن قيل إذا كان الذيل والنجس يابسين فلا يتعلق به شيء قلنا يتعلق به غباره ولا يعفى عنه في غير هذه الصورة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث