الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ولا يشترط في السلم ذكر مكان الوفاء

( وإن دفع مسلم ) إليه السلم ( في غيره ) أي المكان الذي شرط به إن عقد بنحو برية أو مكان العقد إن عقد بغير نحو برية ( إلا مع أجرة حمله إليه ) أي إلى ما يجب تسليمه فيه ( صح ) أي جاز الدفع لتراضيهما عليه وبرئ دافع ( ك ) ما يصح ( شرطه ) أي الوفاء ( فيه ) أي في غير محل العقد كبيوع الأعيان فإن دفعه في غير محله ودفع معه أجرة حمله إليه لم يجز ولو تراضيا ; لأنه كالاعتياض عن بعض السلم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث