الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم

4396 193 - حدثنا يحيى، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن عبد الرحمن بن عبد الله، أن عبد الله بن كعب بن مالك، قال: سمعت كعب بن مالك حين تخلف عن تبوك: والله ما أنعم الله علي من نعمة بعد إذ هداني أعظم من صدقي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا أكون كذبته فأهلك كما هلك الذين كذبوا حين أنزل الوحي سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم إلى قوله الفاسقين

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة، ويحيى هو ابن عبد الله بن بكير المخزومي المصري، والحديث مضى مطولا في غزوة تبوك بهذا الإسناد، ومضى الكلام فيه هناك.

قوله: (ما أنعم الله علي من نعمة) كذا في رواية الأكثرين، وفي رواية المستملي وحده: على عبد نعمة، والأول هو الصواب.

قوله: (أن لا أكون) قال عياض: كذا وقع في نسخ البخاري ومسلم، والمعنى أن أكون كذبته، ولا زائدة كما قال الله تعالى ما منعك ألا تسجد أي أن تسجد.

قوله: (أن لا أكون) مستقبل، وكذبته ماض، وبينهما منافاة ظاهرا، ولكن المستقبل في معنى الاستمرار المتناول للماضي فلا منافاة بينهما.

قوله: "إلى الفاسقين" تفسير قوله: "إليهم".



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث