الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من شرب وهو واقف على بعيره

جزء التالي صفحة
السابق

باب من شرب وهو واقف على بعيره

5295 حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة أخبرنا أبو النضر عن عمير مولى ابن عباس عن أم الفضل بنت الحارث أنها أرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم بقدح لبن وهو واقف عشية عرفة فأخذ بيده فشربه زاد مالك عن أبي النضر على بعيره

التالي السابق


قوله : ( باب من شرب وهو واقف على بعيره ) قال ابن العربي : لا حجة في هذا على الشرب قائما ، لأن الراكب على البعير قاعد غير قائم ، كذا قال ، والذي يظهر لي أن البخاري أراد حكم هذه الحالة وهل تدخل تحت النهي أو لا وإيراده الحديث من فعله - صلى الله عليه وسلم - يدل على الجواز فلا يدخل في الصورة المنهي عنها ، وكأنه لمح بما قال عكرمة أن مراد ابن عباس بقوله في الرواية التي جاءت عن الشعبي في الذي قبله أنه شرب قائما إنما أراد وهو راكب والراكب يشبه القائم من حيث كونه سائرا ; ويشبه القاعد من حيث كونه مستقرا على الدابة .

قوله : ( حدثنا مالك بن إسماعيل ) هو أبو غسان النهدي الكوفي من كبار شيوخ البخاري ، وقوله : بعد ذلك " زاد مالك إلخ " هو ابن أنس والمراد أن مالكا تابع عبد العزيز بن أبي سلمة على روايته هذا الحديث عن أبي النضر وقال في روايته " شرب وهو واقف على بعيره " وقد تقدمت هذه الرواية تامة في كتاب الصيام مع بقية شرح الحديث .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث